القطاع العقاري التركي والمستثمرين الأجانب

القطاع العقاري التركي والمستثمرين الأجانب

تاريخ الاضافة : Aug , 21 2016

في دراسة أعدها الدكتور إمراه جاملى بيل المدير التنفيذي لــ "صوياك هولدينغ" وعضو المجلس التنفيذي في جمعية "كونت در" العقارية، عن القطاع العقاري التركي والفرص التي يقدمها للمستثمرين الأجانب، أكد فيها بأن القطاع العقاري التركي مستمر في كونه مركزٌ لجذب المستثمرين الأجانب، لاسيّما المستثمرين من الأصول الخليجية، مضيفاً "إنّ تركيا بما تمتلكه من:

  • اقتصاد نامي.
  • طراز عيش متنوع.
  • خواص ديموغرافية.
  • أيدي عاملة ماهرة.
  • موقع جغرافي استراتيجي.
  • محيط استثماري قابل للتطور والتجدد.
  • أسواق داخلية كبيرة.

جعلتها من أكثر البلدان تقديماً للفرص الاستثمارية الكبيرة للمستثمرين الأجانب، كما أنّ ارتفاع نسبة سكانها الشباب والنمو السريع الذي يشهده سكانها، جعلها محط اهتمام المستثمرين الأجانب".

وأكد جاملى بيل في دراسته أنّ مدن مولا وإسطنبول وانطاليا هي من أكثر المدن التركية التي يرجحها المستثمرون الأجانب في استثماراتهم العقارية، قائلاً: "إنّ أكثر المدن التركية التي يرجحها المستثمرون الأجانب في استثماراتهم العقارية في عام 2014، هي مولا وانطاليا وإسطنبول وبورصة ويلوا وسكاريا وأزمير وطرابزون وأيدن، ويلاحظ حسب معطيات 2015 أنّ مولا وإسطنبول وأنقرة على رأس المدن الأكثر مبيعاً للعقارات للمستثمرين الأجانب، مما يظهر بأنّ المستثمرين الأجانب بدأوا يستثمرون العقارات في أنقرة أيضاً منذ 2015".

كما قام السيد جاملى بيل بإعطاء معلومات مهمة حول القطاع العقاري التركي وذكر جنسيات المستثمرين الأجانب الأكثر ترجيحاً للاستثمار في تركيا، مضيفاً "حسب المعطيات الأخيرة التي تم الحصول عليها في السنتين الأخيرتين فإنّ المستثمرين السعوديين هم أكثر المستثمرين الأجانب رغبة في الاستثمار في القطاع العقاري التركي، ويأتي بعدهم كل من المستثمرين الكويتيين والقطريين والإنكليز والألمان، نحن مستمرون بأخذ طلبات عالية من قبل المستثمرين الخليجيين، كما أنّنا نشاهد بأنّ تركيا من أفضل الدول والأسواق التي يمكن أن تحقق أفضل المكاسب للمستثمرين، وهذا هو الأمر الذي يؤثر في المستثمر ويدفعه للاستثمار في تركيا، ويلاحظ حسب معطيات السنتين السابقتين أنّ متوسط أسعار العقارات المباعة في هذه الفترة قد ارتفع بحوالي 27%، كما أرتفع متوسط أسعار الإيجارات خلال الفترة نفسها بحوالي 24%".

كما أشار السيد جاملى بيل في دراسته المذكورة إلى أنّ مدينة إسطنبول تقع ضمن أكثر ثلاث مدن ترجيحاً للاستثمارات العقارية في أوروبا، وضمن أفضل خمسة مدن ترجيحاً للاستثمارات العقارية في العالم، مؤكداً أنّ ارتفاع نسبة الشباب في عدد السكان ونمو الناتج الإجمالي المحلي وارتفاع نسبة التمدن والتحضر يلفت انتباه المستثمرين الأجانب للاستثمار في تركيا.

كما ذكر بيل بأنّ الاستثمار العقاري ثاني أكثر الاستثمارات تحقيقاً للأرباح وأقلها خطورة، مضيفاً "إنّ مدينة إسطنبول مستمرة في تشكيل مركزٍ لجذب المستثمرين في القطاع العقاري، ولكن يجب علينا ألا ننسى بأنّ هنالك في تركيا أكثر من عشرين مدينة يتجاوز عدد سكانها المليون نسمة، لذلك فإن هذه المدن أيضاً تقدم فرص وإمكانات استثمارية عالية".

اشترك بالقائمة البريدية

للاطلاع على أحدث العروض العقارية


whatsapp image contact us