استمرار عمليات الترميم في جامع السلطان أحمد بإسطنبول

تقوم الحكومة التركية بأكبر عمليات الترميم لجامع السلطان أحمد منذ بنائه قبل 400 عام وقد بدأت الأعمال عام 2017 بدقة متناهية توازي دقة العمليات الجراحية

4,018
2020-02-19 تاريخ آخر تحديث 2020-02-20

استمرار عمليات الترميم في جامع السلطان أحمد بإسطنبول

من غير الممكن أن تزور مدينة إسطنبول الرائعة، وتتجول في معالمها الساحرة دون أن تمر بجامع السلطان أحمد العبق التاريخي الأكثر إشراقاً في إسطنبول العظيمة، والأكثر شهرة واستقبالاً للزوار من كل أنحاء العالم، فهو يعتبر واحداً من أهم المعالم الأثرية في هذه المدينة العريقة التي تعيدك إلى العصر الذهبي للإمبراطورية العثمانية، وهو من أكبر المساجد في العالم حيث يضم مكتبة تاريخية، والعديد من المرافق الصحية والتعليمية، وعشرات الدكاكين التي تلتف حول أسوار المسجد، إضافة إلى حديقة خضراء ذات مساحة ضخمة تزينها الورود الملونة.

وقد تميّز جامع السلطان أحمد عن غيره من المساجد العثمانيّة أنّه أول مسجد يحوي ممرّاً من قصر السلطان إلى المحفل الذي يصلّي فيه السلطان وحاشيته المسمى hünkar mahfili

ترميم جامع السلطان أحمد

انطلاقاً من الأهمية الكبرى التي يملكها جامع السلطان أحمد في تركيا، وباعتباره واحداً من أهم المعالم التي تجذب السياح إليها من شتى أنحاء العالم، فقد حظي المسجد باهتمام كبير من الحكومة التركية، فأجرت عليه عدة عميات ترميم وإصلاح كان آخرها عملية الترميم التي بدأت عام 2017، وهي أكبر عملية ترميم لجامع السلطان أحمد منذ بنائه قبل 400 عام، وقد تم إنجاز ما يزيد عن 30% منها إلى الآن، وهدفت هذه الإصلاحات إلى ترميم هيكل المسجد وتنظيم مرفقاته ليكون مكاناً يستقبل زواره بكل جمال وراحة، وليؤدي دوره كمسجد في استقبال المصلين.

ترميم جامع السلطان احمد

ويتم خلال هذه الأعمال إعادة ترميم مئذنتين من المآذن الست للجامع لتظهرا بمظهر أفضل وتكونا أكثر متانة دون المساس بأصل تصميمهما ومظهرهما.

وتجري أعمال الترميم في فناء المسجد لترميم أبوابه الخشبية المصنوعة بتقنية فسيفسائية والتي يزيد عمرها عن 400 عام.

وتتضمن الأعمال كذلك تنظيف الزخرفات الموجودة في القبة الرئيسة للمسجد التي تعود إلى القرن السابع عشر بدقة عالية توازي دقة الأعمال الجراحية، وإعادة بريقها ورونقها دون المساس بأصلها.

وينجز حرفيون مختصون هذه الأعمال بعناية كبيرة ويشرف عليهم علماء آثار ومهندسون لما لهذه الآثار من حساسية، فعمليات التنظيف تتم بدقة متناهية من خلال سكاكين دقيقة كمبضع الجراح.

وفي تصريح إعلامي قال السيد مرسِل ساري مدير المنطقة الأولى في أوقاف إسطنبول فيما يتعلق بأعمال الإصلاحات: لقد بدأنا أعمال الترميم في شهر يوليو/ تموز للعام 2017، وفي البداية وجدنا تحت مسجد السلطان أحمد قنوات لتصريف المياه الجوفية، فبدأنا العمل في تنظيفها وإعادتها إلى وظيفتها ونحن مستمرون في هذا العمل حتى الآن، وقمنا بتبديل معدن الرصاص في 26 قبة صغيرة و30 عموداً موجوداً في البهو، ونعمل الآن على ترميم القبة الرئيسة التي يبلغ ارتفاعها 43 متراً.

تحرير: امتلاك العقارية©

المصدر: املاكتا صون دقيقة

هل أعجبك موضوعنا؟ يمكنك مشاركته مع أصدقائك الآن!
اخترنا لك
مراكز التسوق في تركيا تفتح أبوابها من جديد

مراكز التسوق في تركيا تفتح أبوابها لراغبي التسوق والزائرين من جديد، في ظل تراجع ملحوظ لفيروس كورونا، تعرفوا على تفاصيل ا...

2020-05-12
2,011
تركيا تواجه كورونا باستعدادات وقائية واسعة

تواجه الحكومة التركية جائحة كورونا بالعديد من الإجراءات الوقائية التي تلفت انتباه الجميع إليها، وتبعث الطمأنينة لدى السي...

2020-03-20
1,736
سياسة الخصوصية

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها