مفهوم التطوير العقاري والمطور العقاري:

التطوير العقاري: هو عمل تجاري واستثمار ناجح مربح يتضمن أنشطة التعديل، كالإصلاح الجزئي أو الكلي للعقارات القديمة أو المهملة أو تجديد المباني القائمة أو شراء الأراضي الخالية ثم إقامة مشروع مبتكر عليها ثم تسويقه وبيعه بعد ذلك.

المطور العقاري: هو شخص أو شركة تقوم بتطوير منطقة أو موقع معين أو إعادة بناء كيان قائم وتحديثه، يمتلك المطور العقاري خيارات متعددة ومعرفه دقيقة بالسوق العقاري، ومآل المشروع والهدف من تطويره بعد فترة انتهائه، وهو المنسق بين الأنشطة المختلفة لعملية التطوير وهو الذي يقوم بتحويل الفكرة الإبداعية من على الورق إلى واقع على الأرض.

المطور العقاري ليس مقاولاً أو استشارياً عقارياً بل هو مدير تطويري، يوفر الفكرة الأفضل للمشروع، من خلال دراسات الجدوى المفصلة، ومصادر التمويل، وانتقاء الاستشاري الأفضل، والمقاول الانسب، ووضع خطة تسويق المشروع واستراتيجية بيعه، ونجد أن المطور العقاري يمضي وقته ما بين البحث عن الأماكن المناسبة للتطوير والتعامل مع المؤسسات المالية والمكاتب الإنشائية والمقاولين.

إن للفكرة أهمية بالغة في التطوير العقاري، لكن الأهم منها دراسة تطبيقها بشكل صحيح بعيدا عن مخاطر تقلبات السوق بعد انتهاء المشروع، كما يجب دراسة وفحص أي فكرة من كل جوانبها بشكل جيد، من خلال التخطيط الحكيم ودراسات الجدوى الشاملة.

  • التطوير العقاري بالتعاون مع امتلاك العقارية:

تقوم امتلاك العقارية بتقديم هذه الخدمة من خلال البحث عن الأراضي ذات المواقع المهمة والمميزة للقيام بمشاريع التطوير العقاري والانشاءات سواء على مستوى استثمارات صغيرة أو استثمارات كبيرة على مستوى الشركات، يتم ذلك من خلال فريق امتلاك المتخصص في هذا المجال والمهندسين الاستشاريين الضليعين في سوق عقارات تركيا.

وينقسم التطوير العقاري لدينا إلى:

1. انشاءات ضمن المناطق الجديدة الصاعدة في تركيا بحيث يتم بناء مجمعات سكنية مغلقة شقق او فلل او الاثنين معا ضمن نفس المجمع والتي تعتبر من انجح المشاريع لكن يحتاج الى راس مال شركات او مجموعة مستثمرين ويتميز هذا النوع من المشاريع بإقبال الأتراك والأجانب عليها خصوصاً بعد ارتفاع دخل المواطن التركي خلال السنوات الأخيرة وتفكير الأخير برفع سوية معيشته.

2. انشاءات في المناطق داخل المدن على أراضي او بهدم مباني قديمة وانشاء جديدة بدلاً عنها حيث تشجع الحكومة التركية هذا النوع (هدم القديم وبناء جديد) وهو ما يسمى بإعادة التمدن وينتشر كثيرا في عقارات إسطنبول من أهم ميزاته دورة راس المال السريعة، ويستهدف الاتراك هذا النوع من المشاريع والذين يرغبون بالإقامة بشكل دائم في تركيا.

التطوير العقاري لا ينتهي ببيع الوحدة السكنية وتسليمها للعملاء، بل لابد من التركيز على تقييم الخدمات المقدمة والوقوف على آراء العلماء بعد انتهاء عملية التطوير العقاري.

  • عناصر التطوير العقاري:

أولاً: التاجر: أو ممول مشروع التطوير العقاري.

ثانياً: شركة المقاولات: التي ستقوم بتنفيذ العمل وفق الخطة المقدمة لها.

ثالثاً: الوكالة العقارية: وهي همزة الوصل بين الممول وشركة الانشاءات، كما أنها مسؤولة عن إدارة المشروع والإشراف عليه وتقديم الفكرة ودراسات الجدوى الاقتصادية للمقترحات والمشاريع الاستثمارية من خلال قسم الدراسات وأبحاث التطوير العقاري، ومن ثم تسويق المشروع وتحقيق أكبر نسبة مبيعات.

  • خدمات امتلاك العقارية في التطوير العقاري:

1. إرشاد المستثمرين والمطورين الأجانب لأماكن تشهد نمواً عقارياً وازدهاراً في الطلب الداخلي لسوق العقارات التركي.

2. إيجاد فرص الأراضي المناسبة للمشاريع التي يفكر المطورون بإنشاء مشاريعهم عليها.

3. دراسة الجدوى الاقتصادية للمشاريع العقارية بشكل تفصيلي وتقديم الأفكار الأفضل للحصول على مشاريع توافق السوق التركي وتحقق أفضل الأرباح للمطورين والمستثمرين العقاريين.

4. القيام بالمشاركة في التطوير العقاري مع المستثمرين أو ربطهم بأفضل شركات التطوير العقاري الموثوقة في تركيا للقيام بأعمال الانشاءات والإكساءات.

5. القيام بتسويق المشاريع العقارية من خلال خبرتنا الطويلة في مجال التسويق العقاري وقاعدة العملاء الواسعة التي نملكها في الأسواق الخارجية والداخلية.

  • عناصر نجاح التطوير العقاري:

1. قسم الدراسات والأبحاث في الشركة العقارية لمتابعة السوق بشكل دائم وتحديث بياناته.

2. قسم إدارة الاستثمارات، لأهمية قدرة المطور على إدارة رؤوس الأموال التي توظف في مشاريعه، خاصة وأنه ينشغل عادة بأكثر من مشروع تطوير عقاري.

3. طاقم استشاري علمي متخصص في إعداد دراسات الجدوى الاقتصادية للمقترحات والمشاريع الاستثمارية، ويقصد بدراسة الجدوى، أنها تحليل وتصور مستقبلي لتوجهات السوق والأسعار وأداء المشروع.