مبيعات قياسية مرتقبة في قطاع العقارات التركي

توقعات بمبيعات قياسية تصل إلى قرابة 15ألف شقة سكنية في أول 3 أشهر تلي الإغلاق الكامل في تركيا.

مبيعات قياسية مرتقبة في قطاع العقارات التركي
1,003
2021-05-12 تاريخ آخر تحديث 2021-05-28

مبيعات قياسية مرتقبة في قطاع العقارات التركي

شهد القطاع العقاري التركي نشاطاً كبيراً دلت عليه الأرقام التي سجلتها مبيعات العقار في تركيا في الربع الأول من عام 2021.

فقد حققت مبيعات العقار في تركيا أرقاماً قياسية في الأشهر الأولى من هذا العام، بزيادة ملحوظة عن أرقام المبيعات في الأشهر الأولى من العام الماضي 2020.

فترة ركود سابقة

هذا، وقد عرفت الفترة التي سبقت انتشار جائحة كورونا بعض الركود في مبيعات العقار في تركيا خاصة في الربع الثاني من العام الماضي.

وقد كان من أسباب ذلك الركود هو الإغلاق الكامل في تركيا، كإجراء احترازي ضد انتشار الفيروس الذي نشر الرعب في أنحاء العالم في ذلك الوقت.

صمود له عوامله

ومن الجدير ذكره أن قطاع العقارات في تركيا تميز بصمود تاريخي أمام الركود الذي فرضته إجراءات الاحتراز من فيروس كورونا.

حيث يرجع هذا الصمود لعدة عوامل من أبرزها:

  • تفعيل دور النشاط الإلكتروني في عمليات العرض والبيع، الداخلية والخارجية.
  • تيسير معاملات تسجيل الملكية من خلال نظام الويب طابو.

 

الإغلاق الكامل في تركيا

استعداد لموسم عقاري قياسي

يذهب الخبراء والمهتمون بالشأن العقاري التركي، إلى أن القطاع العقاري في تركيا يشهد نشاطاً كبيراً على مستوى الطلب.

وقد تزامن هذا الإقبال مع فترة الإغلاق الكامل التي فرضتها الحكومة التركية كإجراء احترازي من انتشار وباء كورونا، وتمتد بين 29 نيسان2021، و17 أيار 2021.

كما أن هذا الإقبال الكبير وفقاً للخبراء: يبشر بمبيعات قياسية في الفترة التي تلي الإغلاق التام، لاسيما وأن هذا الوقت من العام يوافق موسم حركة كبيرة في القطاع العقاري.

ازدياد الإقبال العقاري وقت الحظر

وفي تصريح لصحيفة أملاك خبري التركية أكد السيد حقان بوجاك مدير إحدى كبرى الشركات العقارية التركية: أن فترة الإغلاق التام تشهد طلباً كبيراً يعد بمبيعات تحطم الأرقام القياسية!

 حيث قال في تصريحه: "إن القطاع العقاري يعد بمبيعات قياسية بعد انتهاء الإغلاق يشير إليها الطلب الكبير الذي يشهده خلالها".

مشاريع باطلالة بحرية في اسطنبول مشاريع باطلالة بحرية في اسطنبول

الموسم السياحي بعين الحسبان

وأكمل السيد بوجاك قوله: "إن الفترة التي تلي الإغلاق تعتبر من أهم مواسم النشاط في هذا القطاع، إذ إنها تتوافق مع نشاط كبير في العديد من القطاعات وأهمها قطاع السياحة".

وهذا الأمر وفقاً لـ بوجاك: يدركه اللاعبون الأساسيون في السوق العقارية والإنشائية، ويُعِدُّون على أساسه عُددهم للإيفاء بمتطلبات الإقبال الكبير المترتبة على هذا النشاط.

وقال بوجاك أيضاً: "إنه من المتوقع أن تصل المبيعات في قطاع الشقق السكنية في تركيا، خلال الأشهر الثلاثة التي تلي الإغلاق إلى مبيعات قياسية تتراوح بين 12 ألف إلى 15 ألف شقة"!

دور رئيسي للنشاط الرقمي

هذا، وقد أوضح السيد بوجاك: أن النشاط الرقمي الذي شهده القطاع العقاري بعد انتشار الجائحة كان له دور كبير في انتعاش مبيعات العقار في تركيا.

حيث جاء في تصريحه: "بعد القيود التي تم فرضها على السفر في الأشهر الأولى من انتشار الوباء، لجأ القطاع العقاري إلى الحلول الرقمية لمتابعة أنشطته".

وتابع قائلاً: "فقد وفر القطاع الجولات العقارية الرقمية بديلاً عن الجولات الواقعية، التي حالت دونها قيود السفر والحركة".

وأردف بوجاك بقوله: "إنه أصبح بإمكان الزبون القيام بجولة لاختيار العقار المناسب دون الحاجة إلى مغادرة منزله أو بلده".

وقد لاقت الحلول الرقمية وِفقاً للسيد بوجاك: إقبالاً كبيراً لما وفرته من الراحة والأمان للمستثمر العقاري الراغب باستثمار عقاري من داخل تركيا أو خارجها.

العقارات في تركيا

المستثمرون الأجانب أكبر المستفيدين

كما رأى بوجاك: أنه قد أصبح بالإمكان بفضل هذه الحلول الرقمية القيام بإجراء معاملات الطابو.

بالإضافة إلى أنه أصبح متاحاً للمستثمر الأجنبي إجراء معاملات الشراء، ومعاملات الجنسية التركية عن بعد دون تكبد عناء السفر.

حيث قال بوجاك: "إنه قد تم إنجاز قسم كبير من المعاملات السابقة خلال الفترة الماضية، فقد حصل بعض المستثمرين على جواز السفر التركي وهم في بلدانهم"!

انخفاض عدد الإصابات سيكون له دوره

وفي جانب آخر من تصريحه أكد بوجاك: أن الأشهر القادمة ستشهد إقبالاً كبيراً من قبل المستثمرين الأجانب على قطاع العقارات بشكل عام، وقطاع الشقق السكنية بشكل خاص.

كما أشار: إلى أن الإغلاق التام سيسهم في انخفاض أعداد الإصابات، مما يؤدي إلى المزيد من الحركة ورفع القيود التي ستنعكس إيجاباً على مبيعات العقار في تركيا للأجانب.

حيث قال السيد بوجاك: "إن الانخفاض في عدد الإصابات الذي من المتوقع أن نشهده كثمرة للإغلاق التام، سيسفر عن رفع قيود السفر بين الدول، وهذا سينعكس إيجاباً على إقبال المستثمرين الأجانب".

القطاع العقاري في تركيا

البلدان العربية والإسلامية في الصدارة

وتابع بوجاك حديثه بتوقع: أن يكون الإقبال الأكبر على القطاع العقاري التركي من قبل المستثمرين الذين ينتمون إلى الدول العربية والإسلامية؛ كلبنان، والسعودية، وباكستان.

ثم ختم قائلاً: "إننا سنشهد إقبالاً لا يستهان به من قبل المستثمرين الراغبين بالحصول على الخدمات الصحية ذات الجودة العالية التي تقدمها تركيا، وهي التي لمع نجمها خلال فترة انتشار وباء كورونا".

 

تحرير: امتلاك العقارية©

المصدر: أملاك خبري

هل أعجبك موضوعنا؟ يمكنك مشاركته مع أصدقائك!

اخترنا لك
أسعار الشقق السكنية في إسطنبول 2021 | تعرف على أغلى أحياء المدينة

تعرفوا على أسعار الشقق السكنية في اسطنبول ذات القيمة الاستثمارية المرتفعة، وأسعار الإيجارات في بعض أحيائها 

2021-06-16
610
ارتفاع مبيع الشقق في تركيا بنسبة 16%

نظرة تفصيلية على مبيعات الشقق السكنية في تركيا خلال شهر مايو/ أيار 2021 وفقاً لأرقام هيئة الإحصاء التركية (TÜİK).

2021-06-16
194
سياسة الخصوصية

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها