imtilak logo

قالوا عن امتلاك

قالوا عن امتلاك
+ حجم الخط -

يوماً بعد يوم، تتوالى شهادات عملائنا الكرام لترسم الصورة الحقيقيّة للخدمات المتكاملة التي تقدّمها امتلاك العقارية قبل وبعد البيع من خلال كوادرها الخبيرة والمدرّبة، نترككم مع هذه الشهادات التي نعتبرها مصدر فخر واعتزاز...

الدكتور عبد العزيز مهيوب - القنصل اليمني الفخري في تركيا

 
 

امتلاك العقارية: أهلا وسهلاً بك دكتور عبد العزيز، نرحب بكم في شركة امتلاك العقارية، كنا سعداء جداً في تقديم خدماتنا لحضرتك، وفعلاً كانت تجربة ممتعة لنا، وكان لنا الشرف في تقديم خدماتنا لحضراتكم، ونحبُّ أن نأخذ فكرة عن آلية اختيارك للعقار في تركيا، وكيف كانت خدمة امتلاك لك في هذا الجانب.

د. عبد العزيز: ألف شكر على العموم، في البداية أشكركم على كل الخدمات التي قدَّمتم، أنا بصراحة، في البداية ما كنت متوقعاً أن الموضوع سيكون بالسهولة هذه، وأن جميع الزملاء العاملين مع حضرتكم في الشركة ممتازون، وتعاملتُ مع أشخاص كأصدقاء أكثر من كوني كعميل.

الاختيارات قبل كل شيء، كل شخص له هدف من شراء العقار، فأنا على هذا الأساس اخترت الصغير الجميل القريب، والخدمات الرائعة، وشكل العقار، وهو ما يسمى أوتيل أبارتمنت (شقة فندقية). أنا اخترت النوع هذا، فبعد التواصل معكم أكثر من مرة، عندما قررتُ، جئت وأنا عارف ما أريده... وقَّعت العقد، وانطلقت إلى المطار، والثقة كانت إلى درجة أني لا أريد أن أرى أي شيء... عقدٌ مكوَّن من 14 صفحة، وأنا واثق أنني لن أكون أشطر ولا أحرص من شركة امتلاك، وأمَّنتُهم وسافرت، والحمد لله وِفِّقتُ في العقار.

 

امتلاك العقارية: الحمد لله، هذا أمر جيد، ونحن بالتأكيد كان لنا الشرف في خدمتكم أثناء شراء العقار، والآن خدماتنا مع قسم خدمات ما بعد البيع - إن شاء الله - مستمرة، وأنتم لمستموها من خلال تجربتكم معنا، كيف كان انطباعكم عن خدمات امتلاك ما بعد البيع؟

د. عبد العزيز: بصراحة؛ الحق يقال: إن خدمات ما بعد البيع، هي أهم من الخدمات أثناء الشراء؛ لأنه بعد البيع ستواجهك مشاكل كثيرة جداً، بتجميع الأوراق والتصديق عليها، وعندك مشكلة تأجير العقار، ومشكلة تجهيز العقار من ناحية العفش والتأثيث، ومشاكل كانت تظهر جديدة كل مرة، لكن الشباب ما قصَّروا، كانوا متفاعلين معنا كلهم، وهذا ليس مجاملة، كانت خدماتهم ممتازة جداً، وأنا لم أصدق أن هذه الخدمة موجودة، في العادة بعدما تشتري العقار، تقول لك الشركة: مع السلامة! فقد حصلَتْ على الذي تريده، لكن بالنسبة لشركة امتلاك فهم متميزون عن غيرهم، وأنا أعتقد أنه يعود الفضل أولاً لله سبحانه وتعالى، ومن ثَم للإدارة الحكيمة.

 

امتلاك العقارية: دكتور عبد العزيز! نحن عندما نصحناكم أن تعملوا استثماراتكم في تركيا، كان بالتأكيد في بالنا أن نقدِّم لكم الخدمة أثناء الشراء وما بعد الشراء، أنتم بين أهلكم في مجموعة امتلاك، وإن شاء الله أيُّ شيء آخر سيلزمكم، كما لم يقصِّر الشباب في الفترة الماضية، فهُم مستمرون بخدماتهم في الفترة القادمة.

د. عبد العزيز: لا يمكنك أن تتصور كم أنا سعيد جداً عندما تكبر شركة امتلاك بالشكل هذا، وتقدِّم خدمات أكثر وأوسع، أشعر كأننا من أول الناس الذين جاؤوا واشتروا سكناً. وأنا من عادتي لا اختار من المرة الأولى، أنا بالعادة أدرس وأُنقِّب وأفحص وأُمحِّص، حتى أقرر، لكن كانت كل المؤشرات رائعة، ولذلك أنا أحمد الله.

بصراحة؛ أشكرك يا أخ عبد الله، وأنا سعيد جداً أنني تعرفت عليك وجميع الشباب، وأنا كسبت أكثر من العقار، كسبت معارف كثير جداً في الشركة هذه، وأصبح لي الآن أصدقاء.

 

امتلاك العقارية: دكتور عبد العزيز! تركيا بلد مرحِّب بالأجانب، وفيها فرص كثيرة للاستثمار، والآن فرصة الجنسية التركية هي فرصة لا تعوض، والحمد لله، فإن الحكومة التركية أثبتت جديَّة، مثلما ذكرتَ حضرتُك، في موضوع تسهيل الحصول على الجنسية التركية خلال فترة قصيرة، وإن شاء الله نحن جاهزون لكل الخدمات، ولتقديم أفضل ما عندنا، وملتزمون أن نقدِّم أفضل ما لدينا بإذن الله.

الأستاذ إياد – العراق


 
امتلاك العقارية: نرحب بكم أستاذ إياد وأستاذ أحمد، وأهلاً وسهلاً بكم في شركة امتلاك العقارية، ونبارك لكم مرة ثانية حصولكم على الجنسية التركية، أنتم والعائلة، لو أمكن أن نسمع منكم بالبداية قصةَ سبب اختياركم للتملك في تركيا.
 
أ. إياد: تركيا هي البلد الوحيد الذي رأيت فيه من خلال الزيارات المتكررة أنه ناجح للاستثمار، وتحديداً، فإن الاستثمار في اسطنبول هو الأفضل، وخاصة الاستثمار في مجال الإسكان، علماً أن شغلي الرئيس هو العمل في العقارات.
النقطة الثانية: أنه لم يعطني أي بلد جنسيته، فأنا كعراقي مغترب، كانت شروط الجنسية جيدة ومناسبة بالنسبة لي، حيث إن مبلغ 250 ألف دولار، هو مبلغ متواضع، ويستطيع أي مواطن عراقي، لديه عمل جيد، أن يحصل على الجنسية من خلال هذا المبلغ، عبر امتلاك عقار، وبالوقت نفسه استثمار العقار من خلال تأجيره، وإذا أردتُ أن أبيع العقار بعد ثلاث سنوات، من الممكن أن يكون هناك رِبْح. فأنا بذلك مستفيد بالاستثمار ومستفيد بالوقت نفسه من حصولي على الجنسية.
 
امتلاك العقارية: كيف بدأت قصَّتكم مع امتلاك العقارية؟
أ. إياد: بدأت قصَّتنا عندما أخبرني أحد الأصدقاء عنكم، بعدما جئت مراراً إلى تركيا، حيث حكا لي أن هناك شركة عقارية، هي شركة امتلاك، تملك مصداقية في التعامل معها، وتعطيك أسعاراً ممتازة، فذهبتُ أنا إلى قسم المبيعات في الشركة، ووجَّهوني لحضرتك، وقالوا لي: يمكنك الذهاب إلى الأستاذ زكريا، وهو يساعدك بالشيء الذي تريده، وهكذا سارت الأمور بشكل جيد، والحمد لله.
 
امتلاك العقارية: كم من الوقت استغرقَتْ فترة الحصول على الجنسية التركية؟
أ. إياد: تقريباً ثلاثة أشهر.
 
امتلاك العقارية: كيف كان تقييمك لدور امتلاك العقارية في سرعة الحصول على الوثائق الضرورية للجنسية التركية، مثل: إيصالات التحويل، وتجهيز أوراق الطابو؟
أ. إياد: كنتُ دائماً على اتصال معهم، وكانوا دائماً يخبرونني بكل خطوة، فمثلاً: قال لي الإخوة في امتلاك: حوِّل مبلغك من بنك عمَّان إلى بنك زراعات في تركيا، وبقي الأخ المحامي أحمد يتابع معي بشكل جيّد.
 
امتلاك العقارية: بالنسبة لدوركم في الحصول على الجنسية التركية، ماذا فعلتم حضرتكم؟ وما كان دوركم في إجراءات الحصول على الجنسية التركية. وهل احتاجت الإجراءات وجودَكم في تركيا؟
أ. إياد: لا أبداً، على العكس، وأنا في عمان أنجزتُ كل الأوراق المطلوبة، وأرسلتُ كل الوثائق إلى حضرتكم، ولهذا أقول لك بأن شركة امتلاك تبقى نجماً عالياً، وهذه حقيقة لا أقولها بهدف الرياء، ولا نفاقاً أمامكم، ولكن أقول لكل واحد يسمعني ويريد أن يحصل على الجنسية التركية: واللهِ، وبكسر الهاء، أقول: ما عليه إلا أن يلجأ إلى شركة امتلاك، ولا أقول هذا الكلام رياءً أمامكم، أقولها صادقاً: والله إنكم تملكون مصداقية في التعامل، وهي حقيقةً، بالوقت نفسه تحصِّل لكم شركة امتلاك أسعاراً جيدة، وكما قلت لك: أعجبتني شقق لم أستطع تحصيل سعرها بأقل من 100 ألف دولار، أما في امتلاك العقارية فقد حصلت عليها بـ 92 ألف دولار، هذه النقطة الثانية، أما النقطة الثالثة: هي المتابعة، أهم شيء متابعة ما بعد البيع، هذا القسم عندكم أوجِّه له تحية خاصة به، لأنهم حقيقةً يتابعون العمل يوماً بيوم، يرسلون لي الرسائل، وأنا وإياهم على تواصل دائم، هذا كله شيء مفرح، ونحن ممنونون لكم، وأنا أمام الله مسؤول عن كلامي: كل شخص عراقي يريد أن يأتي لشراء عقار وللحصول على الجنسية، أقول له: عليك بامتلاك العقارية.
 
امتلاك العقارية: هل حصلتم حالياً على الجنسية التركية أنتم وأفراد عائلتكم؟
أ. إياد: حصلنا على الجنسية التركية أنا وزوجتي وبنتي التي عمرها أقل من 18 سنة.
 
امتلاك العقارية: بالنسبة للمشروع الذي تم اختياره، هل كان لامتلاك دور في سرعة استخراج الطابو وإجراءات الجنسية؟
أ. أياد: كما قلت لك في بداية حديثي: إن لهم الشكر الجزيل، لأنهم حصَّلوا لي الشقق التي أريد في مشروع انجي، وحصَّلوا لي السندات أيضاً بأسرع وقت، وهذا شيء مفرح بكل تأكيد، وأحبُّ أن أوجه رسالة لكل من يراني ويسمعني، أقول له: إذا كنت تريد أن تحصل على الجنسية التركية فما عليك إلا أن تتوجه إلى امتلاك العقارية، لأنهم - حقيقةً - من خلال التعامل والمتابعة لعملائهم ما بعد البيع أثبتوا تميُّزهم.
 
امتلاك العقارية: أُحبُّ أن أسألكم بشفافية، هل واجهتم أيَّ عقبة خلال هذه العملية؟ وكيف تم حلُّها؟
أ. إياد: أبداً، لم نواجه أيَّ عقبة، عندما كنتُ آتي من عمّان، كنت أتصل بامتلاك، ومباشرةً من الصباح يأتيني السائق من طرفهم بالسيارة إلى الباب، فأجده واقفاً ينتظرني، ونذهب ونُكمل الإجراءات كلها.
وأوجه لكم تحية أخرى، مع الشكر والتقدير. واللهِ أنكم يُفتَخَر بكم كشركة.
 
امتلاك العقارية: الإجراءات التي سهَّلتها الحكومة التركية للحصول على الجنسية التركية صارت واضحة، وتحتاج فريقاً قانونياً متمكناً حتى يمشي بالأمور بكل سلاسة.
سُعِدنا كثيراً بخدمتكم أستاذ إياد، وشرَّفتمونا، ونتمنى لكم التوفيق، ونبارك لكم وللعائلة الكريمة بمناسبة حصولكم على الجنسية التركية.

الأستاذ رياض الشاذلي – فلسطين





امتلاك العقارية: أستاذ رياض! نبارك لك مرة ثانية حصولك على الجنسية التركية، ونحن مسرورون جداً لحصولك عليها.
كيف ترى اسطنبول؟ وكيف ترى الأجواء فيها؟
أ. رياض: الأجواء رائعة جداً صراحةً، يعني جئنا وجلسنا 5 أيام هنا، وسافرنا بعدها إلى بيروت، وأصرَّينا على الرجوع مرة ثانية إلى هنا؛ لتوفُّر الأمان، والناس كلهم مسرورون هنا، وهو ما يعني الراحة.
 
امتلاك العقارية: حضرتك لماذا اخترت تركيا حتى تستثمر فيها، وتتقدم للحصول على جنسيتها؟ ولماذا لم تختر دولة أخرى؟
أ. رياض: بصراحة، أنا تدور فكرة تركيا في رأسي منذ وقت طويل، فكرتُ بعدما توفر لي أكثر من دولة أوربية، لكني أحببتُ تركيا كبلد إسلامي، لأن الإنسان يعيش هنا باطمئنان، ويبقى مرتاحاً.
 
امتلاك العقارية: أستاذ رياض! كيف ترى تركيا واسطنبول بالنسبة للعائلة؟
أ. رياض: والله أنا أحب أن أُحضر عائلتي في السنة القادمة، ونجلس دائماً في هذا البلد؛ لأنه أمان طبعاً. أنا وزوجتي وكذلك بنتي، أريد تسجيلها بالجامعة في اسطنبول إن شاء الله، لأنه فعلاً يتوفر في هذا البلد راحة واطمئنان.
 
امتلاك العقارية: نحب أن نرحب بكم مرة أخرى بمكتبنا في امتلاك العقارية، أحب أن أعرف أولاً: كيف تعرفتم على امتلاك العقارية؟ وكيف وصلتم لنا؟
أ. رياض: والله - بصراحة - أنا كنت أريد المجيء إلى اسطنبول واضعاً برأسي فكرة الاستثمار، ولم يكن ببالي شركة معينة، ولما وصلت إلى مطار اسطنبول رأيت إعلاناً كبيراً لشركة امتلاك، أعجبني اسم الشركة، واتصلت بهم، وأخبرتهم أنني جئت للتملك بإسطنبول، وما قصَّر الشباب معي، يعني - بصراحة - من أول ما بدأت البحث أخذوني إلى مشروعين، فأعجبني مشروع ميراج (معراج)، وارتحت له، وعلى ذلك الأساس أخذتُ قراراً بالشراء، والحمد لله... شركة امتلاك ما قصروا معي من البداية لغاية النهاية.
 
امتلاك العقارية: أستاذ رياض! لو تحكي لنا ما هي الخطوات التي قمتم بها حتى حصلتم على الجنسية التركية؟
أ. رياض: والله الخطوات كانت طويلة، لكنهم في شركة امتلاك كانوا متابعين معي من الأول إلى الآخر، وأرسلوا لي قائمة كاملة بالأوراق المطلوبة، وأنا استخرجت الأوراق وصدَّقتها وأرسلتها بالبريد السريع إلى شركة امتلاك، وقاموا بالمهمة كاملة.
بالإضافة إلى ذلك، في كل مرة من وصولي إلى المطار كانت شركة امتلاك ترسل لي مرافقاً حتى يساعدني بكل المعاملات التي أقوم بها؛ لأني لا أعرف اللغة التركية، فهو كان يساعدني بالترجمة، وراحوا معي إلى الطابو وأجرينا كامل المعاملة، بالإضافة إلى أي مكان أريد الذهاب إليه، كانوا في شركة امتلاك موجودين معي، وبأي وقت أكون موجوداً فيه بإسطنبول، حتى أُكملتُ كل الخطوات.
نحن - بصراحة - تفاجأنا أنه خلال فترة شهرين إلى 3 أشهر، أن أحمل الجنسية بيدي، وعائلتي معي أيضاً فرحوا كثيراً طبعاً، والحمد لله.
 
امتلاك العقارية: أحب أن أبارك لك مرة أخرى بحصولك على الجنسية التركية، وأبشِّرك أننا حصلنا على جوازات السفر، وسأسلمكم إياها الآن.

الأستاذ محمد قاسم الجراح – العراق




امتلاك العقارية: أستاذ محمد أهلاً وسهلاً بك في امتلاك العقارية، ونبارك لك حصولك على الجنسية التركية عن طريق الاستثمار في العقار، لو سمحت أن تعرِّفنا بنفسك أكثر، وتحكي لنا كيف تعرَّفت على امتلاك.
أ. محمد: اسمي محمد قاسم الجراح، من بغداد، بالحقيقة؛ بعدما صدر القرار الخاص من الحكومة التركية بمنح الجنسية التركية لمن يتملك عقاراً بقيمة تزيد عن 250 ألف دولار، دخلتُ على شبكة الانترنت، وبدأت أبحث، إلى أن شاء الله لي أن اتواصل مع شركة امتلاك العقارية.
بدأتُ أتواصل معهم على الأون لاين، وكانوا متعاونين جداً في الحقيقة، وقدَّموا لي خيارات كثيرة، وعروضاً كثيرة، بالمواصفات التي كنت أطلبها، حتى صار الاتفاق على عقار اخترتُه أنا، فطلبوا مني الحضور إلى اسطنبول.
فعلاً أنا حضرتُ، وكانوا هم في استقبالي، وتعاونوا معي جداً، وأخذوني إلى دائرة العقار في اسطنبول، وكانوا معي جنباً إلى جنب، خطوة بخطوة؛ لأني لم أكن أعرف الاتجاهات ولا أعرف اللغة، لكنهم تعاونوا معي إلى أن حصَّلت الطابو، وبعدما حصلت على طابو العقار الذي اشتريته، طلبوا مني أن أُكمل أوراقي الخاصة بصورة القيد والجنسية، فقمت باستكمالها في بغداد، وصدَّقتها من وزارة الداخلية أولاً، ومن ثَم الخارجية، وبعدها ترجمتُها وأخذتُ المصادقة من السفارة التركية في بغداد، وأحضرت الملف كاملاً وسلَّمته إلى ممثل شركة امتلاك العقارية، الذين أخذوا على عاتقهم استكمال باقي الإجراءات، إلى الوقت الذي أخبروني فيه بلزوم حضوري إلى اسطنبول من أجل أن أبصم في دائرة النفوس وإكمال الإجراءات الباقية.
بالحقيقة؛ الفترة من يوم شرائي العقار حتى اتصالهم بي لمراجعة دائرة النفوس للبصم وإتمام إجراءات الجنسية، استغرقت بين 3 إلى 4 أشهر.
كان إخواني في شركة امتلاك العقارية متعاونين جداً، وكانوا معي جنباً الى جنب في كل الخطوات التي مشيتها.
وفي الواقع حصلتُ أنا وزوجتي على نفس الجنسية، لأنه ما عندي أولاد أقل من 18 عاماً، لذلك حصلت على الجنسية أنا وزوجتي.
وأُكرر شكري وتقديري إلى كل كادر شركة امتلاك، الذين كانوا متعاونين جداً، وكانوا معي في كل الخطوات التي مشيتها، وأنا سعيد بهذه الجنسية، ومع ذلك أنا أبقى معتزاً بجنسيتي العراقية.

امتلاك العقارية: أستاذ محمد! من خلال تجربتكم في تركيا مع امتلاك العقارية، إن كان في التملك أو الحصول على الجنسية التركية، بماذا تنصحون الأخوة الآخرين الراغبين بالتملك، أو من يفكرون بهذا الموضوع؟
أ. محمد: أخي العزيز! أنا - بالحقيقة - من خلال تعاملي مع شركة امتلاك، رأيت كادر العمل فيها جدّيين جداً، وكانوا مخلصين ومتعاونين، بحيث كانوا برفقتي ويوجهونني التوجيه الصحيح، وكانوا باستقبالي، وكانوا يتنقلون معي في كل حلقة من الحلقات الرسمية، لأني لا أعرف اللغة التركية، ولا حتى الاتجاهات، وأنا أنصح الإخوان الذين ينوون الحصول على عقار أو أن يدخلوا هذه التجربة أن يتعاونوا مع شركة امتلاك؛ لأنهم يمتلكون الخبرة، وعندهم الإمكانية، ولهذا أنا خلال فترة وجيزة - بين 3 إلى 4 أشهر - حصلتُ على الجنسية، والحمد لله.

الدكتور كمال الحمداني – العراق


 

 

امتلاك العقارية: دكتور كمال نرحب بك بشركة امتلاك العقارية، لو تعرفنا بنفسك أكثر وتحكي لنا عن قصة تعرفك على شركة امتلاك.

د. كمال: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، الدكتور كمال الحمداني اختصاصي سونار، عراقي الجنسية، من جديد حصلت على الجنسية التركية والحمد لله بفضل ربّ العالمين.

كنت أطّلع على اليوتيوب، على الإنترنت، عندما أحضر إلى اسطنبول أشاهد الدعايات، سبحان الله رأيت دعاية امتلاك بأكثر من مكان، وأعجبني هذا الموضوع، وتوجّهت إلى شركة امتلاك والحمد لله كان من نصيبنا الشراء عن طريق امتلاك بفضل ربّ العالمين.

امتلاك العقارية: دكتور كمال ممكن تحكي لنا عن قصّة شرائك للعقار من خلال شركة امتلاك.

د. كمال: اتصلنا بشركة امتلاك قبل أن نحضر إلى إسطنبول يعني من خارج إسطنبول، وأخذنا موعد مع الموظفين بالشركة، وعندما وصلنا إلى اسطنبول، تواصلوا معنا وحدّدوا لنا موعداً.

وكانوا يأتون ويأخذوننا من مكان السكن، ونقوم برفقتهم بزيارة عّدة أماكن، مجمعات عديدة، على حسب رغبتك، تريد بالمركز، بالأطراف، سعر وسط، سعر عال، يعني الشركة عندهم خبرة جميلة بالموضوع، وصراحةً نحن قرّرنا بمساعدتهم، لكنّ خبرتهم بالمجال العقاري أفادتنا كثيراً في هذا الموضوع، والحمد لله.

امتلاك العقارية: دكتور كمال حبّذا لو تعطينا فكرة عن كيفية التقدم للحصول على الجنسية التركية، وخدمات شركة امتلاك.

د. كمال: بالنسبة إليّ كان الأمر غريباً بحيث لا أعرف أيّ شيء عنه، لكن بمساعدة شركة امتلاك الحمد لله وبخبراتهم، بدأنا بمراحل، المرحلة الأولى تستلم العقار، وبمساعدتهم يرشدونك كيف تحوّل قيمة العقار من البنك، وتأخذ الإيصالات، وكلّ هذه الأمور كانت بمساعدتهم، حيث لا يوجد لدي أيّ خبرة بهذا الموضوع، يمكنك أن تسألني في المجال الطبي فلديّ خبرة به، ولكنّني لست خبيراً في الشأن العقاريّ، فعلاً لقد أفادوني جدّاً بهذا الخصوص.

اشترينا العقار والحمد لله، وقيمته يجب أن تتجاوز 250.000$، وبعد ذلك قامت امتلاك بمتابعة إجراءات تقييم العقار حتى يكون مناسباً للحصول على الجنسيّة.

بعدها بدأنا بإجراءات الإقامة المؤدّية للحصول على الجنسيّة، وبعدها بدأنا بمرحلة الحصول على الجنسيّة، الحمد لله كانت الأمور مُيسّرة.

صحيح يوجد للعمليّة متطلّبات، المستندات من داخل إسطنبول قامت بها شركة امتلاك، ومن بغداد حدّدوها لي سبع مستندات تقريباً يجب أن تكون مصدّقة من الخارجيّة، أحضرتُها وسلّمتها لهم والباقي هم قاموا به كلّه.

امتلاك العقارية: هل من الممكن أن تخبرنا ما المدّة التي تمّ الحصول فيها على الجنسية التركية اعتباراً من تاريخ التقديم؟

د. كمال: من تاريخ التقديم على الجنسيّة (15/2) إلى يوم (15/5) ثلاثة أشهر باليوم، الحمد لله تمّت الموافقة على الجنسية وحصلنا عليها.

وللعلم فإنّه بخصوص قرار كتاب الجنسيّة خطر ببالي أنّ شركة امتلاك لن تتدخل بهذا الموضوع، ولكن على العكس أخذوني إلى دائرة النفوس وأخذنا البصمات.

وللعلم كانوا دائماً ما يأخذونني من مكان السكن بسياراتهم الخاصّة برفقة موظّف يتكلّم العربية والإنكليزية والتركية للتفاهم مع الموظفين الأتراك، بعدها عندما تنتهي المعاملة يرجعونني إلى مكان السكن، وهذا شيء جميل قدّمته امتلاك.

امتلاك العقارية: هل كان لدى حضرتكم مخاوف من مدى حقيقة الحصول على الجنسية التركية من خلال شراء العقار في تركيا؟

د. كمال: صراحةً كانت تراودني الشكوك حول إمكانية حدوث مشاكل بهذا الخصوص، إذ لا يوجد لدي أيّ خبرة، ولم أقم بأي اتصال بجهة أخرى غير امتلاك هنا.

بالعكس رأيت الموضوع هنا ثقة مطلقة، ومضمون، والتعامل مع شركة امتلاك وموظفيها صراحةً موثوق هذا من باب، ومن باب آخر احترامهم للزبون، لطف التعامل جداً جداً راقي، وهذا ما أشهد لشركة امتلاك به.

امتلاك العقارية: دكتور ماذا تحب أن تضيف كلمة أخيرة للناس الذين يريدون أن يستثمروا في تركيا أو يأتوا إلى تركيا؟

د. كمال: بالنسبة لي من التجربة التي خضتها مع شركة امتلاك صراحةً أنصح بها، بالنسبة لي كعراقي أنصح إخواني العراقيّين وحتى غير العراقيّين بالتعامل مع شركة امتلاك فهي ستخلص في التعامل مع الجميع.

امتلاك العقارية: دكتور أشكرك مرّة أخرى وأتمنى أن تكون جميع أيّامك سعيدة في تركيا.

الأستاذ حجي أنور – المغرب

 


السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

معكم حجي أنور من المغرب

تعاملت مع شركة امتلاك العقارية وقمت بشراء عقار في تركيا عن طريق شركة امتلاك التي ساعدتني كثيراً الحمد لله، وسوف أشرح لكم التجربة بصفة عامّة، سأشرح في هذا الفيديو التسهيلات التي تقدّمها تركيا للناس القادمة من خارج البلد.

التسهيلات هي:

أولاً: أوراق سهلة جداً والموظفون في شركة امتلاك يحضرونها لك، يعني لا تحتاج منك أيّ جهد أو تعب وفي مهلة قصيرة.

وبالنسبة للرقم الضريبيّ وأنا بالمغرب شركة امتلاك أيضاً قامت باستخراج الرقم الضريبيّ لي.

بالنسبة للفرصة في تركيا الآن أفضل فرصة بسبب هبوط الليرة التركية، وهذا بالنسبة للمغرب، الجزائر، وتونس.

والتطوّر في تركيا كبير في البنية التحتيّة بين السنوات الماضية والآن، وهذا بلد إسلاميّ حاله حال المغرب، لا يختلف اختلافاً كبيراً في ثقافة الناس.

الناس الذين يريدون أن يستثمروا هنا الشركات العقارية يساعدونك بكل شيء، ومن بين كلّ هذه الشركات، أهمّ شركة وأكبر شركة وأحسن شركة هي امتلاك العقارية.

فعند وصولك يأتونك إلى مكان إقامتك ويأخذونك في جولات عقاريّة ويُطلعونك على جميع المشاريع العقارية الموجودة، وينصحونك بالمشاريع المضمونة من الحكومة والموثوقة.

ثانياً: إذا اشتريت عقارات ورغبت بتأجيرها، امتلاك تساعدك في تأجيرها، وإذا أردت فرش البيت وعمل ديكور فامتلاك تساعدك في ذلك، وإن أردت بيعه يساعدوك في ذلك وحسب طلبك.

والتقسيط في مشاريع امتلاك يكون دون فوائد ربويّة، وكما قلت ممكن أن تشتري عقاراً تجاريّاً أو سكنيّا أو استثماريّاً، والأسعار جيدة بالنسبة للعملة المغربيّة.

يصحبونك إلى شركات الإنشاء ويؤمّنون لك أحسن سعر ولا يتركونك لوحدك.

ثالثاً: يستخرجون الرقم الضريبيّ لك دون عناء منك، وكذلك فتح الحساب البنكيّ والمساعدة في استلام صكّ التمليك.

الحمد لله امتلاك العقارية أعجبتني كثيراً وهي شركة على المستوى المطلوب، لديهم موظّفين من بلاد المغرب العربيّ: تونس جزائر، ومن سورية كذلك، ويخاطبون عملاءهم بلهجاتهم المحلّيّة الدارجة.

ويوجد لديهم فيديوهات كثيرة للمشاريع ويوجد الرخيص والغالي، أنا سعيد جداً بالتعامل مع امتلاك، وإن شاء الله تبقى معاملتهم هكذا في المستقبل، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأستاذ أسامة راشد – سوريا

 


السلام عليكم، أنا أسامة راشد أحببت أن أشارككم تجربتي بشراء عقار بتركيا.

صراحةً بالبداية كنت متردداً كثيراً، ولا أعرف مع من أتعامل، وكنت أسمع عن عمليّات نصب واحتيال في العقارات.

ولكن الحمد لله وفّقني الله ووصلت إلى شركة اسمها امتلاك العقارية؛ تعرّفت عليها عن طريق شبكات التواصل الاجتماعيّ؛ وكان تقييمها مرتفعاً جدّاً، تواصلت معهم، فاستقبلوني من وقت وصولي إلى المطار، وفي اليوم التالي ذهبنا بجولات عقارية لعدّة أيّام على عدّة مشاريع.

طبعاً لم يكن هدفهم فقط بيع العقار، بل قدّموا لي الاستشارة العقاريّة، قدّموا لي النصح حول العقار الأفضل للاستثمار أو للسكن.

تتوفّر عدّة خيارات على حسب رغبتك، وعلى هذا الأساس يقدّمون لك المشاريع المناسبة لك.

شراء العقار يحتاج إلى ثقة، لذلك يجب أن تذهب مع شركة موثوقة، وأنا شخصيّاً أنصحكم جدّاً بشركة امتلاك العقارية عن تجربة شخصيّة معهم.

وفّقكم الله جميعاً.

الدكتور سمير صبحي حجازي – العراق



 

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.

أنا أخوكم الدكتور سمير صبحي حجازي، ساكن في العراق، تواصلت قَدَراً مع شركة امتلاك العقارية، استقبلوني شركة امتلاك العقارية في المطار، وصلوني إلى مكان أسكن فيه، ثمّ تواصلنا في الأيام القادمة الأخرى في البحث عن شقة تناسب دخلي وإمكانيّتي.

الحمد لله تيسّر الأمر طبعاً في الحصول على هذه الشقّة، في الحقيقة نحن كنّا في حاجة إلى أن نجد إخوة عرب يعرفون اللغة العربية والتركية، لأنّنا لا نحسن هذا، فشركة امتلاك العقارية وفّرت هذه الخدمة عن طريق موظّفيها، ونشكر الأتراك على هذا، هذه نقطة إيجابية لهذه الشركة.

ثمّ لم تكتفِ شركة امتلاك بهذا، وإنّما قاموا بخدمات أخرى، وهي موضوع تسجيل هذا العقار فيما يسمّونه بالطابو، إضافةً لهذا ما يترتّب على ما بعد بيع العقار، وهي الخدمات الأخرى مثل الكهرباء والماء والإنترنت والغاز، هذا أيضاً شركة امتلاك وفّرت موظّفين من قِبلها للقيام بهذا.

التجهيزات أيضاً قالوا نحن نساعدك في هذا؛ شركة امتلاك لها علاقات جيدة مع شركات أخرى تتعامل معها فيما يخصّ موضوع العفش أو الأثاث المنزلي.

ونحن نشكر هذه الشركة، شركة امتلاك العقارية وفّرت لنا هذه الخدمات، وبالتالي ننصح وندعو ونرغّب أيّ شخص يريد أن يمتلّك عقاراً، سيجد خدمات ممتازة وطيّبة وجيّدة.

وأنا أدعو الذين أعرفهم والذين لا أعرفهم، وهذه تعدّ أمانة أقدّمها للآخرين، فهذه الشركة حقيقة متميّزة في تقديم خدمات للزبائن وفي الحصول على كافّة ما يحتاجونه حتى يستطيعوا أن يتملّكوا إن شاؤوا ورغبوا عقاراً في تركيا.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

المهندس شريف شهاب – لبنان

 


أنا شريف شهاب من لبنان، مهندس معماريّ وأستاذ جامعيّ في بيروت، تعرّفنا من فترة ثلاث سنوات تقريباً على شركة امتلاك.

بداية العلاقة كانت بمعرض للعقارات، تعرّفنا والتقينا بالأستاذ براء، ثمّ تطورت العلاقة والتقينا بالأستاذ عبد الله الحمّاد والفريق الموجود بالشركة.

في الحقيقة منذ أن تعرّفنا إلى الشباب وحتى اليوم، فإنّ شركة امتلاك كبرت بشكل كبير جداً، والتوسّع الخاصّ بها ظاهر وواضح بشكل إيجابيّ جداً، ويوماً بعد يوم فإنّ مصداقيتها بالسوق، ومصداقيتها مع الزبائن، بالطريقة الجيدة بالتعامل، والخدمة المميزة التي يقدّمونها لزبائنهم، هي أمر ملفت ومميّز.

وبالتالي تشجّعنا نحن كمهندسين في لبنان، لنضع ثقتنا مع هذه الشركة، ونتواصل ونشجّع الأشخاص الذين نتعامل أو نعمل معهم، ليتواصلوا مع شركة امتلاك العقارية في تركيا في اسطنبول بسبب هذه الثقة أو المصداقيّة التي يزرعونها عند الأشخاص.

وبالفعل فإنّ التجربة ومن خلال تواصلنا مع شركة امتلاك، وبشكل خاص مع الأستاذ براء والأستاذ عبد الله الحماد، حيث قمنا بالتواصل معهم من أجل عقارات لأشخاص نعرفهم، والحمد لله الجوّ إيجابيّ، وأمورهم كلها كانت نظاميّة، استلموا شققهم، وأخذوا سندات التمليك، نفذوا معاملاتهم القانونيّة بشكل طبيعي، وبمساعدة من الفريق الموجود بشركة امتلاك.

وبالإضافة لذلك لدينا أصدقاء عرب، نصحناهم أيضاً بشركة امتلاك، والحمد لله كان الجوّ إيجابياً، ونظرتهم دائماً كانت إيجابيّة تجاه الشركة.

الملفت في شركة امتلاك العقارية، هو أنّها تقوم بتنفيذ كلّ مايلزم وتساعدك بكلّ شيء، أي إنّها لا تدلّك على العقار الخاصّ بها فحسب، بل قد يكون عقاراً آخر شاهده العميل ولاتتوفر لديه معلومات كافية عنه، أو يفضل أن يحتاط أو يسأل ليطمئن قبل أن يبدأ بأيّ خطوة لشراء هذا العقار، يقومون بمساعدتك في جمع هذه البيانات، أو توفير هذه المعلومات، ويحاولون أن يعطوك المعلومة الصحيحة والواقعيّة والحقيقيّة ليس فقط التي نشاهدها على الإنترنت.

وهناك عقارات تكون تابعة لهم مباشرة باعتبارهم شركة عقاريّة، ومن الطبيعي أن تكون هذه العقارات ذات ثقة أكبر، وتعامل بشكل جديّ.

ومن الملفت للانتباه أيضاً، الفريق المتكامل الموجود في الشركة من جميع النواحي، حيث يعطيك ثقة ويُشعرك بأنّك تدخل إلى مكان بين أهلك.

وهذا الشيء يعطي مزيداً من الراحة، وأنت تعرف أنّ العقار يحتاج إلى ثقة، والاستثمار يحتاج إلى ثقة، فطالما الثقة موجودة على الصعيد الشخصيّ مع الشباب القائمين على إدارة الشركة، فإنّ العملية تكون ناجحة وأعتقد أن هذا يمثّل سرّاً أساسيّاً تحاول شركة امتلاك أن تعمل عليه في المنطقة.

محمد أحمد بن جبل – السعودية



 

جئت من السعودية بغرض شراء عقار واستثماره، ووجدت موقع شركة امتلاك على الإنترنت، وقد تواصلوا معي بشكل مستمرّ صباحاً ومساءً إلى أن تيسّر لي القدوم إلى تركيا، حيث قاموا باستقبالي من المطار، ثم قاموا باصطحابي إلى كافّة المشاريع التي يقومون بإدارتها، ولم أترك مشروعاً إلا زرته، وتمكّنت من زيارة جميع المشاريع، والحمد لله وُفّقنا معهم بالتملّك ضمن مشروعين، وكذلك اشتريت شقّة في مول أوف اسطنبول.

وقد قاموا بواجبهم وأكثر من الواجب في تقديم خدمات الذهاب والإياب، وفتح الحساب البنكيّ، واستلمت سجلّ الملكيّة (الطابو) عن طريقهم.

والآن انتهيت من إجراءات الشراء ومازالوا يقدّمون الخدمات لي بعد البيع بالرغم من انتهاء كافّة الإجراءات!

أنا أشكر القائمين على الشركة وعلى رأسهم الأستاذ عبد الله الحماد وجميع الزملاء فيها والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

مروان منصور – القدس



 

بداية أريد أن أشكر امتلاك العقارية على استضافتهم وحسن استقبالهم لنا، وشكر خاصّ للأستاذ أحمد والأستاذ براء، لأنّهم لم يقصروا معنا، وكانوا جداً ثقة، وكانوا جداً متساهلين معنا.

كنت أستصعب قليلاً بعض الأمور عندما كنت قادماً لتركيا بالنسبة للاستثمار، كيف ومع من سأتعامل؟، وهل سأنجح في ذلك؟

فكنت محتاراً وغير متأكّد ماذا سأشتري؟ أو ماذا سأستثمر؟ أو كيف سأستثمر؟ فالشباب هنا ما قصّروا معي، الأستاذ أحمد ما قصّر معنا، الأستاذ براء أيضاً، عرضوا علينا عروضاً ممتازة جدّاً، ومشجّعة جدّاً، ساعدونا أكثر ممّا كنّا نتوقّع، فأنا ممتنّ جدّاً لهم، والمرّات القادمة من المؤكّد أنّ التعامل سيكون معهم.

وحتى ما بعد الشراء وما بعد امتلاك البيت، سيتابعون معنا في أمور تأجير العقار، والأمور الأخرى ما بعد الاستلام.

وطبعاً أنصح جميع أصدقائي ومعارفي أن يأتوا لتركيا ويستثمروا، وأن يتوجّهوا لمكتب شركة امتلاك العقارية، لأنّ الشباب ثقة والحمد لله رب العالمين، وربّنا يديم المحبة بيننا، وتبقى العلاقة بيننا دوماً.

 

+ حجم الخط -

دعنا نتصل بك

نساعدك باختيار العقار

استجابة سريعة

اشترك بالقائمة البريدية

للاطلاع على أحدث العروض العقارية


سياسة الخصوصية

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها