13 مليار دولار قيمة الاستثمار الخليجي في تركيا

قال رئيس مكتب الاستثمار التابع لرئاسة الجمهورية التركية: إن اهتمام المستثمرين الدوليين بتركيا مستمر رغم جائحة كورونا، معبراً عن تفاؤله بتحقيق الاقتصاد لنمو ملحوظ في المستقبل.

13 مليار دولار قيمة الاستثمار الخليجي في تركيا
1,465
2021-08-03 تاريخ آخر تحديث 2021-09-27

13 مليار دولار قيمة الاستثمار الخليجي في تركيا

خلال لقاء متلفز على قناة الجزيرة مباشر، قال أحمد بوراك داغلي أوغلو رئيس مكتب الاستثمار التابع لرئاسة الجمهورية التركية: "إنه وبعد أزمة كورونا سيكون هناك نمو كبير جداً في الاقتصاد التركي".

وتابع قائلاً: "كان هناك تراجع في الاستثمارات العالمية بنسبة 35 بالمئة، لكنها تراجعت في تركيا بنسبة 15 بالمئة تقريبًا نتيجة أزمة كورونا، ولدى مقارنتها مع الدول الأخرى في العالم كانت تركيا أفضل بكثير من تلك الدول".

رغم كورونا تركيا قبلة للاستثمار!

ورداً على سؤال حول أسباب تفضيل المستثمرين لتركيا عن دول أخرى، أجاب "داغلي أوغلو" بأن "تركيا تضم 85 مليون نسمة، ولديها بنية تحتية قوية، وخدماتها المتميزة جداً تجذب عدداً كبيراً من المستثمرين".

وأردف بالقول: "على سبيل المثال: تركيا هي ضمن أول 5 دول سياحية في العالم، فهي دولة سياحية من الدرجة الأولى، والاستثمار في قطاع السياحة فرصة كبيرة للمستثمرين".

الاستثمار مقابل الجنسية التركية

موقع جيوسياسي فريد

وأضاف السيد داغلي أوغلو قائلاً: "من الناحية التجارية، تركيا دولة نشطة جداً وغنية بالموارد البشرية".

وأوضح بقوله: "من الناحية الجغرافية الإستراتيجية لتركيا موقع استراتيجي مهم، والخطوط الجوية التركية لديها روابط مع العديد من الدول؛ حيث بإمكانك أن تنطلق من إسطنبول إلى عدد كبير من دول العالم، إضافة إلى قوة البنية التحتية للطرق البرية في تركيا".

التجنيس بالاستثمار

وبشأن برنامج الاستثمار مقابل الجنسية التركية الذي أعلنته أنقرة قبل سنوات، قال داغلي أوغلو: "إن تركيا أطلقت هذا البرنامج عام 2017، مما جلب إلى تركيا عدداً كبيراً من المستثمرين الأجانب نتيجة لهذا البرنامج".

 وأشار أوغلو: إلى أن حجم الاستثمار العقاري في تركيا قد وصل إلى 25% من إجمالي الاستثمارات، وهو برنامج ناجح وأصبح يشغل اهتمام كثير من المستثمرين حسب قوله.

مشاريع قريبة من اسطنبول مشاريع قريبة من اسطنبول

مستثمرو الشرق الأوسط في المقدمة

وأضاف السيد داغلي أوغلو قوله: "كان أغلب الذين حصلوا على الجنسية مقابل الاستثمار في تركيا هم من دول الشرق الأوسط وبعض الدول الأوربية وأذربيجان والصين وغيرها من الدول الآسيوية".

طبيعة برنامج التجنيس مقابل الاستثمار

وعن طبيعة هذا البرنامج، أوضح داغلي أوغلو: أن الجمهورية التركية تمنح الجنسية للأجانب الذين يقومون باستثمار عقاري قدره 250 ألف دولار، أو باستثمار تجاري / شراء شركة برأس مال قدره 500 ألف دولار.

أو إيداع مبلغ 500 ألف دولار في أدوات استثمار الدولة أو بنوك الدولة العاملة في تركيا، بشرط ألا يسحب هذا المبلغ لمدة 3 سنوات، كما ويعتبر توظيف 50 شخصاً تركياً أحد المعايير المعتبرة للحصول على الجنسية التركية".

الاستثمار الخليجي في تركيا

الاستثمار الخليجي في تركيا

وحول الاستثمار الخليجي في تركيا، قال داغلي أوغلو: "إن هناك نحو 13 مليار دولار كقيمة استثمارات في تركيا من دول الخليج، فالدول الخليجية من الدول المهمة في الاستثمار في تركيا، وهناك الكثير من المؤشرات الجيدة على نمو الاستثمار الخليجي في تركيا الفترة القادمة".

تطور إيجابي مع مصر

وعن العلاقات التجارية بين أنقرة والقاهرة، قال داغلي أوغلو: "إنها تسير بشكل مستمر من دون انقطاع، خلال السنوات الخمس الماضية، والفترة الماضية القريبة -بشكل خاص- شهدت زيارات متبادلة مع مصر، وهذا شيء إيجابي".

وأضاف: أن حجم التجارة الخارجية بين البلدين بلغ 5 مليارات دولار، "ولكن بعد أزمة كورونا تراجع هذا الرقم، وإذا استقرت العلاقات السياسية أكثر، فإن هذا سيؤدي إلى زيادة التبادل التجاري بين تركيا ومصر".

وأوضح داغلي أوغلو: أنه في النصف الأول من 2021، بلغت قيمة الصادرات التركية لمصر 2.08 مليار دولار، مقارنة مع 1.59 مليار دولار في 2020 على أساس سنوي بحسب بيانات الإحصاء التركي، وهو ما يظهر عودة حركة الصادرات لنشاطها.

العلاقات التركية الأمريكية

وعن التوتر في العلاقات الأمريكية التركية، نوّه داغلي أوغلو: إلى أنه يحصل أحيانًا تضارب في المصالح بين دولتين وتكون هناك نقاشات، ولكن عندما نضع كل شيء على الطاولة يتم تغليب التعاون والمصالح المشتركة على كل المشاكل.

وتابع قوله: " كانت الولايات المتحدة من أكثر الدول التي أقدمت على الاستثمار في تركيا وذلك عبر استثمارات مباشرة، حيث إن أمريكا هي الدولة الثانية في التبادل التجاري معنا، كما توجد 22شركة أمريكية تستثمر في البلاد".

وأردف داغلي أوغلو بالقول: " إن الكثير من الموضوعات السياسية مهمة، ولكن يتم تقييمها في إطار مختلف، أما الفعاليات التجارية والاقتصادية فتستمر في مسارها الصحيح".

صرف الليرة التركية

وبما يتعلق بسعر صرف الليرة التركية الذي يشهد انخفاضاً مستمراً منذ 10 سنوات أمام الدولار الأمريكي وتأثيره على المستثمرين، قال داغلي أوغلو:

"يجب علينا أن ننظر إلى ديناميكية التجارة الحرة والتطورات الخارجية والكثير من الأمور التي حصلت في تركيا والتي أثرت على تركيا ومنها القرارات التي اتخذها البنك المركزي الأمريكي والمصرف المركزي الإنجليزي وغيرها من دول الاتحاد الأوروبي".

وأضاف: "يجب علينا أن ننظر إلى الاستثمار في تركيا على المدى البعيد، إذ إن المشكلة فقط في الاستثمار على المدى القصير أما من استثمروا على المدى البعيد في تركيا فقد ربحوا".

التبادل التجاري بين تركيا ومصر

وأزمة كورونا

وعن أزمة كورونا قال داغلي أوغلو: "الاقتصاد التركي تتم إدارته بشكل جيد، حيث استطاع أن يتغلب على أزمة كورونا".

وأردف بالقول: "كل دول العالم تأثرت بها أي (بأزمة كورونا) اقتصادياً، أما بالنسبة لنا فقد كانت هي صحة المواطنين".

وختم بقوله: "تركيا أدارت هذه الأزمة، واستطاعت أن تتغلب على الكثير من العراقيل، وأن تسبق العديد من دول العالم، في الاستثمارات والصادرات ومعدلات النمو".

 

تحرير: امتلاك العقارية©

المصدر: الأناضول

هل أعجبك موضوعنا؟ يمكنك مشاركته مع أصدقائك.

اخترنا لك
تركيا: بيع أكثر من 1.8 مليون عقار منذ مطلع 2021

حققت العقارات في تركيا أرقاماً كبيرة في مبيعاتها خلال الشهور الثمانية الأولى من العام الحالي، حيث تجاوز عدد المبيعات أكث...

2021-09-16
392
عقارات تركيا الأعلى عالمياً بزيادة الأسعار بنسبة 29.2 %

عقارات تركيا تسجل نسبة الارتفاع الأعلى في أسعارها على المستوى العالمي، بنسبة زيادة بلغت 29.2 بالمئة، بحسب دراسة شركة ناي...

2021-09-16
372

سياسة الخصوصية

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها