imtilak logo

تملك السوريين في تركيا: هل يستطيع السوري التملك في تركيا واكتساب الجنسية؟

: 2015-07-12 تاريخ آخر تحديث : 2019-06-21

تملك السوريين في تركيا: هل يستطيع السوري التملك في تركيا واكتساب الجنسية؟
+ حجم الخط -
73 إعجاب

تَصَدّرَت محاولات تملك السوريين في تركيا قائمة الخيارات الآمنة أمام السوريين الراغبين بشراء العقارات في المنطقة، لاسيما بعد الأحداث التي شهدتها سوريا مؤخراً، لكن هل يحق للسوري شراء بيت في تركيا؟

كان لابد للسوريين من إجراء عمليات بحث مستمرة لإيجاد البديل الأفضل بما يتناسب ورغباتهم، وقد وجد قسم كبير منهم أن تركيا تتميز بمناخها المعتدل، ونموها الاقتصادي المرتفع، وتنوع ثقافتها، مما جعلها الهدف المفضل أمامهم، لأغراض السكن والاستثمار.

هل يحق للسوري التملك في تركيا؟

مع غموض القوانين التركية المعنية بهذا الشأن، لاسيما قرارات تركيا للسوريين، ومع غياب المنع المباشر من الدولة التركية لعملية تملك السوري في تركيا، بقيت الصورة غائمة أمام تملك البيوت في تركيا للسوريين، وظلت إجابة أسئلة شائعة من مثل: هل يحق للسوريين التملك في تركيا؟ تحظى بإجابات اجتهادية غير قطعية!

ففي العام 2012 أصدر البرلمان التركي قراراً منح للأجانب حق تملك العقار في تركيا، لكن عند التطبيق العملي، تبين وجود تعليمات تمنع حملة بعض الجنسيات من التملك مباشرة، وكان من بينهم حملة الجنسية السورية للأسف!

بالرغم من ذلك فقد تزايد الطلب على شراء عقار في تركيا للسوريين، ولحسن الحظ فقد وُجِدت بعض الطرق التي تتيح تملك عقار في تركيا للسوريين؛ كان من بينها على سبيل المثال: تأسيس شركة تجارية، وتسجيل العقار المملوك باسم الشركة بصفتها شخصية اعتبارية في نظر القانون التركي. حيث تؤكد الدراسات أن الشركات التي أسسها السوريون في تركيا خلال السبع سنوات الأخيرة، بلغت أكثر من 10 آلاف شركة بمعدل 4 شركات جديدة يومياً، بحسب مركز وقف أبحاث السياسات الاقتصادية.

تملك السوريين في تركيا

أبواب تملك السوريين في تركيا

الباب الأول: التملك العقاري على اسم شركة تجارية

إن خيار انشاء شركة في تركيا للسوريين يمنحهم إمكانية التملك بخطوات سهلة، فعند قيام المواطن السوري بـ تأسيس شركة في تركيا، بموجب ترخيص صادر عن الحكومة التركية، فإن الشركة تحصل على شخصية اعتبارية، تسمح له بتملك العقارات في تركيا على اسم الشركة، ويجب أن يتوافق العقار في سعره ومساحته مع حجم ورأس مال الشركة. وتمثل هذه الطريقة المعبر الشرعي الأبرز لتجاوز عقبات تملك السوريين في تركيا.

هذا وتجدر الإشارة إلى أنه قد كان للسوريين أثر ملموس في الاقتصاد التركي، تجلى في رؤوس الأموال التي تم ضخها فعلياً في الأسواق من خلال الشركات المملوكة لمستثمرين سوريين، والتي سمحت الدولة التركية بترخيصها نظاماً، وتجاوز حجمها 23 مليون دولار خلال العام 2018.

ويمكن للمواطن السوري أن يقوم بتأسيس شركة دون شرط وجود شريك تركي، وبناء عليه تحصل الشركة على شخصية تركية اعتبارية تخولها تملك العقارات، وممارسة النشاطات التجارية، أو الصناعية والزراعية بلا قيود، وهذا ما يعمل على زيادة الاستثمار في تركيا للسوريين.

يذكر أن تأسيس شركة بهدف تملك السوريين في تركيا، لا يحتاج لبذل كثير من الوقت والجهد، بل ساعات قليلة خلال يومين اثنين فقط تكفي لذلك، ومن ثم يحصل المستثمر السوري على الرقم الضريبي والسجل التجاري، وتنتهي بفتح حساب بنكي خاص باسم الشركة.

ما هي الأوراق المطلوبة لتأسيس شركة في تركيا؟

أولى الخطوات الواجب اتباعها تتمثل في تقديم طلب تأسيس شركة، يليه مجموعة من الأوراق يتم استخراجها عن طريق مكاتب المحاماة والخدمات المتخصصة، تبدأ وتتسلسل كما يلي:

  1. طلب تأسيس شركة.
  2. توكيل للمحامي بمتابعة الإجراءات.
  3. بيان إعلان التأسيس.
  4. عقد تأسيس الشركة.
  5. صورتان عن جواز السفر والهوية الشخصية مترجمة ومصدقة أصولاً.
  6. بيان التوقيع من صاحب الشركة.
  7. صور مصدقة عن الوثائق الأجنبية الأخرى إن وجدت.
  8. الإيصالات المصرفية.
  9. بيان تسجيل الغرفة التجارية.
  10. تعهد: يُطلب عادة من الشريك الأجنبي (الذي لا يحمل الجنسية التركية).
  11. مستند التكليف الضريبي.
  12. شراء العقار وتسجيله باسم الشركة، وهو ما يمثل الحل الأمثل لإجراءات تملك السوريين في تركيا بشكل قانوني.

هذا ويمكن لمستشارينا العقاريين والقانونيين في شركة امتلاك العقارية، المساعدة في تجهيز وتقديم هذا الوثائق كافة، وما يليها لعملائنا السوريين الراغبين بشراء عقارات في المدن التركية كافة مثل اسطنبول، وطرابزون، ولدينا خيارات تناسب كافة المتطلبات والميزانيات.

رسوم وتكاليف تأسيس شركة في تركيا للسوريين

تتمثل التكاليف اللازمة لتأسيس شركة في تركيا برسوم الأوراق المطلوب استخراجها، حسب شروط تاسيس شركة في تركيا للسوريين وغيرهم، وهي تتوزع بين رسوم للترجمة والتصديق الحكومي، وأتعاب المحامي أو المستشار القانوني، وبعد التأسيس هنالك رسوم استصدار الإقامة، حيث يحصل صاحب الشركة على إقامة لمدة سنة قابلة للتجديد.

كما يتوجب على صاحب الشركة دفع مصاريف محددة بعد التأسيس وطيلة مدة عمل الشركة، وذلك حتى يستمر وجودها بشكل قانوني ومرخص، لعل من أهمها أجور المحاسب القانوني الممثل للشركة أمام الدولة التركية، ويعد المشاور المالي صلة الوصل المباشرة بين الشركة والحكومة التركية، وينبغي أن يقدّم الاستشارات القانونية والمالية الدائمة للشركة، بما يشمل مسك الدفاتر المالية المخصصة لحسابات الشركة الواردة والصادرة، حيث يقوم بمراجعتها وضبطها وتقديمها دورياً للجهات الحكومية المعنية.

ومن المصاريف بالغة الأهمية كذلك، الالتزام التام بسداد الضرائب المحددة على الشركات في مواعيدها، مثل الضرائب ربع السنوية، وضرائب الإيجار، وضرائب الأرباح.

الباب الثاني: التملك على اسم مواطن تركي مع وضع إشارة رهن

الشراكة مع مواطن تركي تعد أحد أبرز طرق التملك في تركيا للسوريين، بما يتوافق مع القوانين التركية؛ وهناك إجراءات يمكن تطبيقها بهدف ضمان حقوق جميع الأطراف، مثل وضع إشارة رهن على العقار لصالح الشريك السوري.

التحدي الحقيقي في هذا الحل هو أن يتمكن الشريك السوري من العثور على شريك تركي موثوق، مع ضرورة توقيع عقد شراكة بين الطرفين يوضح حقوق كل طرف بشكل صريح وواضح، وبالفعل هناك أعداد كبيرة من المقيمين السوريين في تركيا، تمكنوا من امتلاك العقارات في تركيا من خلال هذه الطريقة، وبهذا تم حل معادلة شراء بيت في تركيا للسوريين بطريقة ثانية مشروعة أيضاً.

الباب الثالث: تملك السوريين في تركيا بعد الحصول على الجنسية التركية

أصدرت الحكومة التركية في شهر سبتمبر/ أيلول 2018م قراراً تاريخياً يسمح للمستثمرين الأجانب بالتقدم للحصول على الجنسية التركية، وشمل ذلك عدّة طرق، يحق لكل من استوفى أياً منها أن يتقدم للحصول على الجنسية التركية، والخيارات هي:

  • شراء عقار بقيمة 250 ألف دولار أمريكي على الأقل، وعدم بيعه لثلاث سنوات (لكن هذه الطريقة لا تشمل السوريين لتعذر تسجيل العقار باسم المستثمر السوري مباشرة).
  • استثمار ثابت بقيمة لا تقل عن 500 ألف دولار أمريكي.
  • توفير فرصة عمل لـ 50 مواطناً تركياً على الأقل، عوضاً عن 100 مواطن.
  • تخفيض قيمة شرط الإيداع في البنوك التركية من 3 ملايين دولار إلى 500 ألف دولار.

وبهذا يمكن للمستثمر السوري أن يتبع إحدى الطرق المتاحة السابقة، وإذا نجح بالحصول على الجنسية التركية من خلالها، فإن له الحق في شراء العقارات كأي مواطن تركي.

جدير بالذكر أن الحكومة التركية لم تقتصر على تقديم تعديلات نظرية على قانون الجنسية التركية، بل قدمت المزيد من التسهيلات عن طريق فتح مكاتب ولجان مختصة من ممثلين عن وزارات الداخلية والخزانة والمالية والبيئة والتطوير العمراني والعمل والخدمات الاجتماعية والأسرية والصناعة والتكنولوجيا، لمراقبة ومتابعة شؤون المتقدمين للحصول على الجنسية التركية حسب القانون الجديد، كما افتتحت مكاتب خاصة لقبول طلبات الحصول على الجنسية التركية من المستثمرين وتسيير أمورهم، وستخضع هذه المكاتب لرقابة اللجنة المكونة من الوزارات المذكورة، ويمكن أن تصل تلك الخطوات بالمستثمر السوري للحصول على حق التملك المباشر في تركيا، بعد حصوله على الجنسية التركية وليس قبلها.

هل يمكن للسوري أن يحصل على الجنسية التركية عن طريق التملك العقاري؟

بما أنه من المتعذر على المستثمر السوري أن يتملك العقار في تركيا على اسمه مباشرة، فقد ظن البعض أن تأسيس شركة، ومن ثم شراء عقار وتسجيله على اسم هذه الشركة، يتيح للسوري التقدم للحصول على الجنسية التركية حسب القانون المذكور!

بعد بحث فريق امتلاك العقارية وتقصيه عن الموضوع وسؤاله المختصين، تبين أنه لا يمكن للمستثمر السوري أن يحصل على الجنسية التركية، من خلال شراء عقار باسم الشركة مهما كانت قيمة هذا العقار، فما هو الحل إذاً؟

من الحلول البديلة أن يقوم المستثمر السوري بإيداع مبلغ 500 ألف دولار في البنك والتقدم للحصول على الجنسية التركية.


 تحرير: امتلاك العقارية©

المصادر:

وكالة الأناضول

ترك برس

روسيا اليوم

+ حجم الخط -

المقالات الأكثر قراءة

اقرأ المزيد

الاستثمار والتملك العقاري في تركيا

اقرأ المزيد

السياحة في تركيا

اقرأ المزيد

Imtilak Banners

اشترك بالقائمة البريدية

للاطلاع على أحدث العروض العقارية


سياسة الخصوصية

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. تعرف على المزيد حول كيفية استخدامها